احلام الورد
اللهم اغفرلي وارحمني واعفو عني . . اللهم الهمني بِ حًب عبادك في هذا المنتدى منك واليك يَ رب العالمين . اللهم اجمعنا على حبك وعطفك وحسن عبادتك . اللهم حقق احلامنا . اللهم فسآعدنا والهمنا . اللهم اجعل من هذا الموقع ان يتحسن ويرضي كل من يريد تحقيق حلمه اللهم امين


احلام الورد , هنا (, تتحقق , احلامك ), تكون مثل الورود , باجمل الوانها وسحرها وتآثيرها
 
الرئيسيةمركز التحميلبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دمعة على حب النبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
achraf lam
آحــلآمـ جـديـد
avatar

المشاركات : 5
نقاط العضو : 3
تاريخ التسجيل : 04/12/2009

مُساهمةموضوع: دمعة على حب النبي   الأحد ديسمبر 06, 2009 12:22 am

حب الله ليس كلمات تقال، ولا قصصاً تروى،
وكذا محبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، كما أنه « لا يكون دعوة
باللسان، ولا هياماً بالواجدان وكفى، بل لابد أن يصاحب ذلك: الاتباع لرسول
الله -صلى الله عليه وسلم-، والسير على هداه

الأسباب الجالبة لمحبة النبي -صلى الله عليه وسلم-:

1-
محبة الله –تعالى- والأنس بذكره وحمده وشكره على النعم الظاهرة والباطنة
والله تعالى له الثناء والحمد الأتمان الأكملان، وقد يعترف المرء بالعجز
عن الشكر، وكما قيل: العجز عن الشكرِ شكر، وهذا في غاية العبادة والذل مع
المنعم سبحانه، والله تعالى قال في كتابه: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ ﴿152﴾﴾
[البقرة: 152] وقد هدانا الله -عز وجل- وجعلنا من خير أمة أخرجت للناس،
وهدانا لما اختلف فيه أهل الكتاب، وهدانا لهذا الرسول الأكرم -صلى الله
عليه وسلم-، وهو النعمة العظمى والفخر الأسمى: ﴿ وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللهِ ﴾ [النحل: 53]، وقد جمع الله هذه النعم فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا ﴿41﴾ وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً ﴿42﴾
هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلاَئِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ
الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴿43﴾ تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلاَمٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا ﴿44﴾ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ﴿45﴾ وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا ﴿46﴾ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللهِ فَضْلاً كَبِيرًا ﴿47﴾﴾ [الأحزاب: 41- 47]، والذكر هو أفضل الأسباب الجالبة لمحبة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

كما ينبغي للعبد كثرة سؤال الله –تعالى- الصدق في المحبة ، والدوام والثبات على المتابعة للرسول -صلى الله عليه وسلم-:

أحن بأطراف النهار صبابة وفي الليل يدعوني الهوى فأجيب
وأيامنا تفنى وشوقي زائـد كان زمان الشـوق ليس بغيـب

وعلى الإنسان أن يأنس بخلوته ليتفرغ فيها للعبادة
ففيها لذة السعادة التي لا تدرك إلا بالخلوات، ولذا قال الإمام أحمد -رحمه
الله-: « رأيت الخلوة أروح لقلبي » [1]، وكما قال
شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: « إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم
يدخل جنة الآخرة »، وقال في موضع آخر: « ما يصنع أعدائي بي أنا جنتي في
صدري، أنَّى رحت فهي معي، أنا سجني خلوة، وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي
سياحة » [2]. قال ابن القيم: حدثني بعض أقارب شيخ
الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- قال: كان في بداية أمره يخرج أحيانًا إلى
الصحراء، يخلو عن الناس، لقوة ما يرد عليه، فتبعتُه يوماً فلمَّا أصحر
تنفس الصعداء، ثم جعل يتمثل بقول الشاعر:

وأَخرُجُ من بين البيوت لعلَّني أُحدث عنكَ النفسَ بالسر خاليا [3]

كما أن من علامة محبة الله: ألا تفتقر إلى غيره، ولا
تسأل أحداً سواه، كما يقول ذو النون المصري: « قل لمن أظهر حب الله: احذر
أن تذل لغير الله، ومن علامة الحب لله ألا يكون له حاجة إلى غير الله » [4]، وقد أثنى الله على عباد له فقال: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا للهِ ﴾ [البقرة: 165].

نهاري نهار الناس حتى إذا بدا لي الليلُ هَزتني إليك المضاجعُ
أقضي نهاري بالحديث وبالمنى ويجمعني والشوق بالليل جامعُ

ومن دلائلها: قراءة كلام الله –تعالى- وتأمله وتدبره،
والخشوع عند آياته، والوقوف عند حدوده، وإقامة حروفه، والفراغ إلى النوافل
بعد إقامة الفرائض كما قال تعالى في الحديث القدسي: (
من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إليَّ مما
افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته
كنتُ سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها، ورجله
التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددتُ عن
شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن؛ يكره الموت وأكره مساءته) [5].

وحب
الله ليس كلمات تقال، ولا قصصاً تروى، وكذا محبة رسول الله -صلى الله عليه
وسلم-، كما أنه « لا يكون دعوة باللسان، ولا هياماً بالواجدان وكفى، بل
لابد أن يصاحب ذلك: الاتباع لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، والسير على
هداه، وتحقيق منهجه في الحياة؛ فالمحبة ليست ترانيم « تغني، ولا قصائد
تنشد »، ولا كلمات تقال، ولكنها طاعة لله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-،
وعمل بمنهج الله الذي يحمله الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وأول ما يطالب
به المؤمن أن يكون ولاؤه لله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، ومحبته لرسوله
-صلى الله عليه وسلم-؛ بحيث تتجلى هذه المحبة في سلوكه وانطلاقاته،
والآيات كثيرة تشير إلى هذه المفاهيم، قال تعالى: ﴿ قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿31﴾ قُلْ أَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ فإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ﴿32﴾﴾ [آل عمران: 31، 32] [6].

2-
تقديم محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- وأقواله وأوامره على من سواه،
وتعظيم ذلك، بدءًا من المحبة القلبية وتمني رؤيته وصحبته، وانتهاءً بالعمل
بشريعته ظاهراً وباطناً، عن محبة وشوق، كما قال -صلى الله عليه وسلم-: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده، والناس أجمعين) [7]، ويتجلى هذا الحب إذا تعارض مع أحد هذه المحبوبات ما أحبه الله ورسوله ورضيه الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-.

وكذا
أخرج البخاري عن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم-
وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب فقال له عمر: يا رسول الله، لأنت أحب إلي من كل
شيء إلا من نفسي، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك)، فقال له عمر: فإنه الآن والله! لأنت أحب إلي من نفسي. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الآن يا عمر) [8].

ويبلغ التشريف لمن قصد المحبة مبلغه في قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مِنْ أشد أمتي لي حباً ناس يكونون بعدي، يود أحدهم لو رآني بأهله وماله) [9].

ومما يجلب حنان القلب إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وتعظيمه تذكُّر ما يأتي:
أ- تذكُّر
أحوال الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حرصه على أمته، ورأفته ورحمته بهم،
وما لاقاه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الأذى والكيد من المشركين في
مكة والطائف، ومن اليهود والمنافقين في المدينة. وسأذكر طائفة من المواقف
والنصوص، لعل فيها رقة تنبئ عن عظيم وعظمة في الظاهر والباطن. قال تعالى: ﴿
لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنَفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا
عَنِتِّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ﴿128﴾﴾ [التوبة: 128]، وقوله تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ﴾ [الأنبياء: 107].

عن
عائشة -رضي الله عنها- زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- : أنها قالت لرسول
الله -صلى الله عليه وسلم-: يا رسول الله، هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم
أحد؟ فقال: ( لقد لقيت من قومك، وكان أشد ما لقيت
منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال، فلم يجبني
إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا بـ « قرن
الثعالب » فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلنني، فنظرت إذا فيها جبريل،
فناداني، فقال: إن الله -عز وجل- قد سمع قول قومك لك وما ردُّوا عليك، وقد
بعث إليك مَلَك الجبال لتأمره بما شئت فيهم. قال: فناداني مَلَك الجبال،
وسلَّم عليَّ، ثم قال: يا محمد ، إن الله قد سمع قول قومك لك ، وما مَلَك
الجبال، وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك، فما شئت؟ إن شئت أن أطبق
عليهم الأخشبين؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: بل أرجو أن يخرج
الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئً) [10].

قال
ربيعة بن عباد الدؤلي -وهو شاهد عيان-: رأيت رسول الله -صلى الله عليه
وسلم- بذي المجاز يتبع الناس في منازلهم يدعوهم إلى الله -عز وجل- ، ووراء
رجل أحول تقد وجنتاه وهو يقول: أيها الناس، لا يغرنكم هذا من دينكم ودين
آبائكم. قلت: من هو؟ قالوا: أبو لهب!! [11].
عن
سلمان -رضي الله عنه- قال: قيل له: قد علَّمكم نبيكم -صلى الله عليه وسلم-
كل شيء حتى الخراءة، قال: أجل! نهانا أن نستقبل القبلة بغائط أو بول، وأن
نستنجي باليمين، وأن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار،أو أن نستنجي برجيع أو
عظم [12].
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم بدر عن الأسرى والقتلى: (لو كان المطعم بن عدي حياً ثم سألني في هؤلاء النتنى لوهبتهم له) [13]، لأنه كان أجار النبي -صلى الله عليه وسلم- لما رجع من الطائف، وهو الذي أمر بتمزيق الصحيفة التي حاصرت بني هاشم [14].
وقد
ألبس النبي -صلى الله عليه وسلم- ثوبه عبد الله بن أُبيّ بن سلول، وكفَّنه
فيه حين مات؛ لأنه قد كسى العباس بن عبد المطلب يوم بدر وهو أسير عريان؛
فجازاه النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك مع أن ابن أُبيّ كان وكان.. [15].

يقال
عنه « ساحر، شاعر، مجنون، صابئ، يضرب على عقبه، يخنق بسلا الجزور، تكسر
رباعيته، يدمى وجهه، يتهم في بيته، يتهم في عدله وقسمه... ومع ذلك يقول: ( يرحم الله أخي موسى، لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر) [16].
عن
ابن عمر -رضي الله عنهما- قال ربما ذكرت قول الشاعر وأنا أنظر إلى وجه
النبي -صلى الله عليه وسلم- يستسقي فما ينزل حتى يجيش كل ميزاب:

وأبيض يُستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل [17]

ب- تذكُّر الأجر والأثر العاجل في الدنيا والآخرة الوارد في محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- والصلاة عليه، ومن ذلك:
وجود الحياة الطيبة بلذة الإيمان وغاية السعادة، ففي حديث أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاث
من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما
سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ
أنقذه الله منه كما يكره أن يُلقى في النار) [18].

أن تمام الإيمان لا يكون إلا بمحبة النبي -صلى الله عليه وسلم- وتعظيمه وتوقيره، كما في الحديث: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين) [19].

وأما أصل المحبة الذي يعني الطاعة والانقياد والتسليم فلا شك في فرضيته: ﴿
فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ
بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ
وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴿65﴾﴾
[النساء: 65]، ولذا فلا يسع أحداً الخروج عن طاعة الرسول -صلى الله عليه
وسلم- والعدول عما أمر به، بل يجب الامتثال للأمر والنهي وتقديمهما على
حظوظ النفس ودوافع الهوى [20].

أن في
محبته -صلى الله عليه وسلم- والصلاة عليه وهو من ذكر الله تفريجًا للهموم،
وصلاحًا للبال، وغفرانًا للذنوب، وتكفيرًا للسيئات، قال الله –تعالى-: ﴿
وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ
عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ
سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ﴿2﴾﴾ [محمد: 2].
وعن أُبي بن كعب -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال: (يا
أيها الناس، اذكروا الله، جاءت الراجعفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما
فيه، جاء الموت بما فيه، قال أُبي: فقلت: يا رسول الله، إني أكثر من
الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ما شئت، قلت: الربع؟ قال: ما شئت،
فإن زدت فهو خير لك، قلت: فالنصف؟ قال: ما شئت ، فإن زدت فهو خير ، قلت:
فالثلثين؟ ، قال: ما شئت ، فإن زدت فهو خير ، قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟
قال: إذن تكفى همك ويغفر لك ذنبك) [21].
أن من أحبه كان أولى الناس به، كما قال لمن أحبه وأعدَّ هذا الحب ليوم القيامة: (أنت مع من أحببت) [22].

إذا نحن أدلجنا وأنت أمامنا كفى بالمطايا طِيب ذكراك حادياً

ج- تذكُّر سِماة الإسلام به وبشريعته، كما قال تعالى: ﴿
يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ
لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ
عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ﴾ [الأعراف: 157]، وكما قال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ﴿107﴾﴾ [الأنبياء: 107]. وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إنما أنا رحمة مهداة) [23]، قوله -صلى الله عليه وسلم- لأبي موسى الأشعري ومعاذ بن جبل -رضي الله عنهما- حينما بعثهما لليمن: (يسرا ولا تعسرا، وبشرا ولا تنفرا، وتطاوعا ولا تختلف) [24].

د-
محبة ما أحبه -صلى الله عليه وسلم- وبُغض ما أبغضه -صلى الله عليه وسلم-
في المعاملات والآداب، بل لا يستقيم حب صحيح إلا بتتبع ما أحبه المحبوب
والبعد عما أبغضه ، كما قال القائل:

أريد وصاله ويريد هَجْري فأترك ما أريد لما يريد

وقول الآخر:

ولو قلت لي : متْ متُّ سمعاً وطاعة وقلت لداعي الموت أهلاً ومرحباً

وقد روي بهذا المعنى حديث: ( لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به) [25].

إن هـواك الـذي بقلبـي صيرني سامعاً مطيعا
أخذت قلبي وغمضَ عيني سلبتني النومَ والهجوعا
فذر فؤادي وخُذْ رَقـادي فقال: لا بال هما جميعاً

فقال: اسكتوا لئلا تسمعها النفوس فتدعيها [26].

رضوا بالأماني وابتلوا بحظوظهـم وخاضوا بحار الحب دعوى وما ابتلوا
فهم في السرى لم يبرحوا من مكانهم وما ظعنـوا في السير عنه وقد كلـوا

ومنه ينبغي للمرء الحرص على تصحيح الأعمال والنيات لله
تعالى؛ حتى يستكمل حقيقة الإيمان، وفي هذا المعنى أشار النبي -صلى الله
عليه وسلم- بقوله: (من أحب لله وأبغض لله، وأعطى لله، ومنع لله، فقد استكمل الإيمان) [27].

ألا يا محب المصطفى زد صبابة وصمِّخ لسان الذكر منك بطيبهِ
ولا تعبـأن بالمبطليـن فإنمـا علامةُ حـبِّ الله حـبُّ حبيبـهِ

3- تولي الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، وذكر
محاسنهم وفضائلهم والكف عما شجر بينهم، وإنما نحب نحن من أحب الله ورسوله،
كما أن حبهم وموالاتهم تقرب إلى حب الله وحب رسوله -صلى الله عليه وسلم-،
وتجلب الحب لهما، كما أننا نُحِبُ بحُبِ النبي -صلى الله عليه وسلم-،
ونبغض ببغضه، وهذا من الآثار اللازمة لمن كان محباً للنبي -صلى الله عليه
وسلم-؛ ولذا لمَّا سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- صوتاً لقريب ممن يحبه
اهتز لذلك سروراً، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: (استأذنت
هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فعرف
استئذان خديجة، فارتاع لذلك، فقال: اللهم هالة بنت خويلد، فغرتُ)... الحديث [28].
وكان إذا ذبح شاة قال: (أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة) [29] قال ابن حجر: « وفي الحديث : أن من أحبَّ شيئًا أحبَّ محبوباته، وما يشبهه، وما يتعلق به » [30].

تمر الصبا صفحاً بسكان ذي الغضا ويصدع قلبي أن يلهب هبوبُها
قريبة عهـد بالحبيب وإنما هـوى كل نفس حيث حـل حبيبهـا

ولست في مقام النائب عن العقل حتى نستدرك هذا الحب، وإنما هو واقع ما أجمله:


أحب بني العوام طراً لحيها ومن أجلها أحببت أخوالها كلباً

وينبغي على العاقل أن يتأمل حقيقة الحب وأثره ومعناه:

فيا ساكني أكناف طيبة كلكم إلى القلب من أجل الحبيب حبيب

وقد خشي -صلى الله عليه وسلم- ممن يلمز أصحابه أو يلومهم، فقال -صلى الله عليه وسلم-: (لا تسبوا أحداً من أصحابي؛ فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبًا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه) [31]،
هذا في عموم الصحابة، وأما في الأنصار، فعن أنس -رضي الله عنه- قال: مر
أبو بكر والعباس -رضي الله عنهما- بمجلس من مجالس الأنصار وهم يبكون،
فقال: ما يبكيكم؟ قالوا: ذكرنا مجلس النبي -صلى الله عليه وسلم- منا، فدخل
على النبي -صلى الله عليه وسلم- فأخبره بذلك، قال: فخرج النبي -صلى الله
عليه وسلم- وقد عصب على راسه حاشية بُرد، قال: فصعد المنبر ولم يصعده بعد
ذلك اليوم، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: (أوصيكم بالأنصار؛ فإنهم كرشي وعيبتي [32]، وقد قضوا الذي عليهم، وبقي الذيلهم، فأقبلوا من محسنهم، وتجاوزوا عن مسيئهم) [33]. وفي رواية عند البخاري: (وإن الناس سيكثرون ويقلون) [34]،
قال ابن حجر في الفتح: « أي أن الأنصار يقلون: وفيه إشارة إلى دخول قبائل
العرب والعجم في الإسلام وهم أضعاف قبيلة الأنصار، فمهما فرض في الأنصار
من الكثرة كالتناسل، فرض في كل طائفة من أولئك، فهم أبداً بالنسبة إلى
غيرهم قليل، ويحتمل أن يكون -صلى الله عليه وسلم- اطلع على أنهم يقلون
مطلقاً، فأخبر بذلك، فكان كما أخبر، لأن الموجودين الآن من ذرية علي بن
أبي طالب -رضي الله عنه- ممن يتحقق نسبه إليه أضعاف من يوجد من قبيلتي
الأوس والخزرج، ممن يتحقق نسبه، وقس على ذلك، ولا التفات إلى كثرة من يدعي
أنه منهم بغير برهان » [35].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
[.مقـ[ب]ـرة..ٱلـقلــۈْب.]
المديره العامه
avatar

ادعيتك المختاره : اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت وتولنا فيمن توليت

المشاركات : 331
نقاط العضو : 370
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: دمعة على حب النبي   السبت ديسمبر 19, 2009 5:19 pm

رائع جدا تسلمين يالغاليه والله يعافيك
يسلمو رائع والى الامام دائما في طريق التميز ان شاء الله

[ تـــوقــــيـع العــضــو . . . . ~
..:
للقــلوب مــقـآبر وقلــبي [.مقـ[ب]ـرة..ٱلـقلــۈْب.]
http://www.almlf.com/swf/7-2010/almlf_com_3vvz9mrq.swf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gilr.ahlamontada.net
بيلسان الورود
الأداره العليا
avatar

المشاركات : 209
نقاط العضو : 249
تاريخ التسجيل : 07/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: دمعة على حب النبي   الخميس ديسمبر 24, 2009 3:41 am

مشكووووووووووووووووووووووووورة اختااااااااااااااه

[ تـــوقــــيـع العــضــو . . . . ~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yuri
عضو مترقي
avatar

ادعيتك المختاره : yuri

المشاركات : 76
نقاط العضو : 82
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: دمعة على حب النبي   الثلاثاء فبراير 23, 2010 8:37 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.odessarab.net
حفيدة عائشة
آحــلآمـ مبتدىء
آحــلآمـ  مبتدىء
avatar

ادعيتك المختاره : _

المشاركات : 44
نقاط العضو : 81
تاريخ التسجيل : 12/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: دمعة على حب النبي   الخميس مارس 11, 2010 2:13 pm

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم85
آحــلآمـ جـديـد
avatar

ادعيتك المختاره : لم يتم التعبئه من العضو

المشاركات : 14
نقاط العضو : 14
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دمعة على حب النبي   الأحد مارس 21, 2010 6:26 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دمعة على حب النبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلام الورد :: إسلاميـات-
انتقل الى: